لياقة العشرين حتى سن السبعين

كيف تستثمر وتحافظ على صحتك وأنت في العشرينات من العمر حتى تتمتع بصحة جيدة وأنت في السبعين من العمر

ألقيت هذه المحاضرة أول مرة يوم ١ أبريل ألفان وتسعة

بقاعة إبن سينا بمستشفى الدكتور سليمان فقيه بجدة

 

مقدمة

الطريقة الأولى: إخرج من المنزل

الطريقة الثانية: سرالشباب … قصة شونامير

الطريقة الثالثة: هؤلاء الأشخاص يعيشون أطول

الطريقة الرابعة: الطعام الملون أم الطعام الأبيض وأسود؟

الطريقة الخامسة: الطبيب صديقي

الطريقة السادسة: إبرة عند اللزوم

الطريقة السابعة: ماذا تفعل لو أصبت بمرض

الطريقة الثامنة: تسلق الجبال والقفز بالمظلات

الطريقة التاسعة: نقطة ومن أول السطر

الطريقة العاشرة: أحدث تغييراً في العالم الذي تعيش فيه للأفضل

الطريقة الحادية عشر: الإقتناع بالفكرة وحده لا يكفي

الطريقة الثانية عشر: الحل البديل موجود دائماً

الطريقة الثالثة عشر: أطفئ التلفاز وأضف ساعات إلى عمرك

الطريقة الرابعة عشر: عقلك…إما تستعمله وإما أن تفقده

مقدمة

 ما المقصود باللياقة هنا:المقصود هو المعنى الأشمل للياقة وهو لياقة وحسن أداء جميع أجهزة الجسم ويشمل ذلك بالإضافة إلى لياقة الجهاز الحركي والجهاز الدوري والتنفسي كما هو مفهوم في العرف السائد ، لياقة الجهاز الهضمي والعصبي و النفسي والجسم بصفة عامة. 

ما هو القرار الذي ستتخذه اليوم؟

التقدم في العمر أمر محتوم ، فإذا كان عمرك اليوم ثلاثون عاماً فبعد عشر سنوات من الآن سيكون عمرك أربعون عاماً و بعد عشرة سنوات أخرى سيكون عمرك خمسون عاماً وهكذا إلى ما شاء الله لك من التقدم في العمر.

ولكن كيف ستتقدم في العمر ليس أمر محتوم ، فجزء كبير منه يعود إليك ، إلى قرارات سوف تتخذها وإلى ممارسات سوف تقوم بها وإلى عادات سوف تعمل على إكتسابها. صحيح أن التغيرات التي ستمر بها وأنت تتقدم في العمر تعتمد على عوامل عدة بعضها خارج عن مجال إرادتك وعن حيز قراراتك ، فقد يكون هناك بعض الأمراض المتوراثة في عائلتك كمرض السكري و مرض إرتفاع ضغط الدم وعلى هذا فإن فرصة إصابتك أنت أيضاً بها كبيرة ، إلا أنه ليس لمجرد أن فرصتك للإصابة بالمرض كبيرة فسوف تصاب به ، فما ستنتهجه من نظام لحياتك وما ستمارسه من العادات قد يضائل من فرصة إصابتك بهذه الأمراض وأهم من ذلك سوف يمنع إصابتك بهذه الأمراض في حال أصابتك فعلأ من التأثير السلبي على حياتك وعلى إستمتاعك بسنوات عمرك الذهبية.

قد يقول قائل: أريد أن أبدأ في تغيير عاداتي ونظام حياتي إبتداء من اليوم و لكنني أشعر أنني قد تأخرت……

لن يكون الوقت قد تأخر أبداً لتترك وتتخلص من عادات وأفكار سلبية و تحل محلها أفكار جديدة بناءة و عادات جديدة صحية ، فبصرف النظر عن متي بدأت فمن المؤكد أن العادات الجديدة سوف تؤثر و تحدث تغييراً إيجابياً في كيفية شعورك بنفسك وبصحتك وفي نوع الأشياء التي سيمكنك القيام بها.

بعض الحقائق العامة عن عملية التقدم في العمر

ما تصنعه اليوم يعود عليك بثماره مرتين ،

الأولى اليوم: فأنت تأكل طعام صحي اليوم وتمارس الرياضة اليوم فتشعر بصحة جيدة اليوم ،


والثانية غداً: لقد خلقنا الله سبحانه وتعالى ضعفاء ، يتحول هذا الضعف بالتدريج إلى قوة تصل ذروتها في العشرينات من العمر . تبدأ هذه القوة بعد ذلك وبالتحديد إبتداءً من سن الثلاثين في إضمحلال تدريجي. يستثنى من ذلك العقل الذي يبلغ أوج ذروته في الأربعين من العمر قبل أن يبدأ في الضعف.

بقدر ما تستثمر بفضل قراراتك الإيجابية و ممارساتك الصحية وتنتظم في ممارستها وأنت في المرحلة الأولى (ضعف يتحول إلى قوة) فسوف تبلغ ذروة أعلى من القوة في الثلاثين والأربعين وبقدر ما تستثمر بفضل قراراتك الإيجابية وممارساتك الصحية وتنتظم في ممارستها وأنت في المرحلة الثانية (قوة تتحول إلى ضعف) فسوف تبطئ سرعة الضعف بحيث تجد نفسك وأنت في السبعين من العمر تتمتع بصحة وقدرة أفضل بكثير من تلك التي كنت قد تجد نفسك عليها لو لم تفعل شيئاً.

سنتعرف الآن على أربعة عشرطريقة للإستثمار والحفاظ على صحتنا إبتداء من العشرينات من العمرحتى نتمتع بصحة جيدة في السبعينات من العمر

العودة إلى لأول الصفحة

الطريقة الأولى

إخرج من المنزل

إخرج من المنزل كل يوم ربع ساعة على الأقل وأحرص على أن تعرض وجهك ويديك على الأقل لأشعة الشمس فهي أرخص وأبسط طريقة لتحافظ بها على عظامك. كيف؟  تعرضك لأشعة الشمس يحفز خلايا الجلد على تصنيع فيتامين د وهو مهم للحفاظ على مستوي الكالسيوم بالجسم والعظام. الجلوس بالحجرة وراء زجاج الشباك ليس حلاً بديلاً لأن الزجاج يمنع كم كبير من أشعة الشمس المفيدة من الوصول إليك

بالإضافة إلى تصنيع الفيتامين فإن ضوء الشمس له فوائد أخرى منها ضبط ساعتك البيولوجية ، أي تنظيم عدد من العمليات الحيوية بالجسم والتي يرتبط حدوثها بدورة الليل والنهار اليومية أهمها إفراز هرمون الميلاتونين الذي ينظم دورة النوم والإستيقاظ  كذلك مقاومة الإصابة بالإكتئاب


العودة إلى لأول الصفحة

الطريقة الثانية

سرالشباب … قصة شونامير

 

التدخين ضار جداً بالصحة: هذه العبارة مدونة على كل علبة سجائر وملحقة بكل إعلان عن السجائر بإلزام من القانون ، إلا أنه يبدو أن هذه العبارة غير مؤثرة فعدد المدخنين وبخاصة في الشرق الأوسط في تزايد مستمر وأهم من ذلك فإن هذه العبارة غير وافية في توضيح أضرار التدخين فبالإضافة إلى كون التدخين ضار جداً بالصحة ومسبب لعدد من الأمراض فإن من أهم الحقائق عن التدخين أنه السبب رقم ۱ للشيخوخة .  

ومن المؤسف أن العدد الأكبر من المدخنين يبدأون التدخين في عمر الثالثة عشر. تبدأ مرحلة القوة التي ستتحول إلى ضعف عند هؤلاء في عمر الثالثة عشر وليس الثلاثين كما في غير المدخنين.

ولكي نوضح لكم مدى قوة تأثيرالتدخين السلبية على صحتنا، سنقص عليكم قصة شونامير:

من عشرات السنوات في الشرق الأقصى عاشت فتاة إسمها شونامير وكان عمرها خمسة عشر عاماً حين بدأت أحداث القصة.

طبعاً أنتم تتوقعون أن شوناميرستبدأ التدخين وربما بشراهة وستمر السنين وسنتعلم مما حدث لها من أضرار بسببه ألا ندخن أبداً  ….

حسناً ، إن شونامير لم تدخن سيجارة واحدة طوال حياتها ولا حتى أحد ممن عاشوا معها بالمنزل كان من المدخنين ، إلا أنها أصيبت بمرض إسمه متلازمة فيرنر. في هذا المرض تفقد خلايا الجسم بروتين هام جداً وظيفته التصدي لشيخوخة الخلايا التي لولا هذا البروتين العائق والمانع لها (أي للشيخوخة) لإنطلقت في طريقها دون مقاومة أو رادع.

ما يحدث للمدخنين هو تماماً ما حدث لشونامير فالتدخين يقضي على بروتين الشباب الذي فقدته شونامير ويؤدي إلى تغيرات بخلايا الرئة توازي تلك التي تحدث مع تقدم السن ولكن أسرع بقدر يصل إلى ٠ ٥ مرة.  

لاحظ في قصة شونامير أن مرضها أفقدها مفتاح أو سرالشباب والحيوية ولم يعطيها مفتاح أو سر الشيخوخة المبكرة…… ستعرف ما نرمي إليه بعد قراءة الفقرة التالية..

إن الحياة في مرحلة وجودنا الكوني (وكل ما هو مشتق من كلمة الحياة من كلمات أخرى ومعاني كالصحة والنشاط والإنطلاق والحيوية والزيادة والتكاثر) هي عملية إيجابية تتطلب عمل وبذل وجهد وصراع و طاقة ومثابرة يضاف إليهم جميعاً الإستمرارية في حين أن الفناء أوالعدم هي عملية سلبية يميل إليها الوجود الكوني وتؤول إليها الخلايا والكائنات الحية default process لو أنها يوماً فقط توقفت، توقفت عن الصراع والعمل والبذل والجهد ….

فالأصل والميل الطبيعي هو إلى أن تهرم الخلايا لولا هذا البروتين الذي فقدته شوناميروالذي يقاوم الهرم

الأصل والميل الطبيعي هو إلى أن تتوقف الحياة بالجسم لولا ضخ القلب للدم والمجهود الذي تقوم به وأنت تملأ رئتك بالهواء

الأصل والميل الطبيعي إلى ضعف اللياقة البدنية لولا المثابرة والإستمرارية في ممارسة الرياضة (لاحظ إذا كنت تمارس الرياضة يومياً وتوقفت عن ممارستها أسبوع واحد ، كيف ستشعر بتراجع ملحوظ في مستوى لياقتك البدنية)

الأصل والميل الطبيعي إلى الإسلاب لولا ما يحدث أحياناً من نجاح حيوان منوي في تلقيح بويضة (إن معظم النساء في الحقيقة يسلبن أكثر مما يحملن ولكن لا يعلمن ، فتأخر الدورة يوم أو يومين أحياناً يكون حمل يوم أو إثنين وأكثر منه بكثير حمل دقائق أو ساعة أو ساعات والذي لا يرقى أصلاً إلى أية درجة من درجات إستيعاب الأم كتأخر للدورة).

 

الرسالة هنا: أنه لكي تحصل على نتائج إيجابية في صحتك وحياتك بصفة عامة فلا يكفي فقط الإمتنناع عن كل ما هو ضار فنحن نعتبر ذلك أمراً مفروغاً منه ولكن من الضروري أن تسعى وتسعى وتسعى وتجتهد من أجل كل ما هو أصلح وأصح وأفيد لك. هذا ما تقوله لك الطبيعة وهذا ما يقوله لك دينك.   

والخلاصة في هذه الفقرة أنه من الحقائق الهامة عن التدخين أيضاً أنه سبب رئيسى للشيخوخة وقد يكون ذلك سبباً جديداً لك لكي تمتنع عن التدخين أو لا تبدأ التدخين

العودة إلى لأول الصفحة

الطريقة الثالثة

هؤلاء الأشخاص يعيشون أطول

حاول أن تقضي وقتاً كافياً مع أسرتك والذين تحبهم وإهتم بصلة أقاربك وأصدقائك

لماذا؟ لأن ذلك يلعب دوراً هاماً في الحفاظ على صحتك بصفة عامة

لماذا؟ لا ندري ولكن …… معنا إحصائيات وعندنا إقتراحات

الإحصائيات تقول:

 يتمتع الأشخاص المرتبطين إرتباطاً قوياً بأزواجهم وأولادهم وأقاربهم وأصدقائهم وبالمجتمع ككل بصحة أفضل بكثير وبعمر أطول ممن ليس عندهم مثل هذه الإرتباطات

 

الإقتراحات (وكلها إجتهاداتنا في التفسير):

·        هؤلاء الأشخاص يهتمون بأنفسهم وبصحتهم بشكل أكبر ويبتعدون عن المخاطرمن إجل أحبائهم.

·        وجود أناس حولهم قد يساعد على تخفيف القلق والآثار السلبية لضغوط الحياة

·        تفسيرات أخرى لا نعرفها

العودة إلى لأول الصفحة


الطريقة الرابعة

الطعام الملون أم الطعام الأبيض وأسود؟

هذه الطريقة هي عن نصائح غذائية صحية ونقسمها إلى:

أولاً: نصائح عن نوع وكمية الطعام الذي تحتاج إليه

ثانياً: نصائح عامة عن كيفية تناول الطعام

أولاً: نصائح عن نوع وكمية الطعام الذي تحتاج إليه

 

أهداف النظام الغذائي :

  • ·        أن يكون متوازناً أي يحتوي على أغذية من قسم النشويات والسكريات وأغذية من قسم الدهون وأغذية من قسم البروتينات وعلى المياه
  • ·        أن يمد الجسم بعدد أقل من السعرات الحرارية وذلك لأن إحتياجات الجسم للسعرات الحرارية والطاقة تقل تدريجياً ونحن نتقدم في العمر من مرحلة إلى أخرى ومعنى ذلك أن تستهلك كميات أقل من الطعام من أقسام الأغذية المذكورة في النقطة الأولى كلما تقدمت بالعمر(تعديل كمي)
  • ·        أن يمد الجسم بالمواد الغذائية المفيدة وأن يحمي الجسم من الأمراض: ولكي نحقق هذا الهدف سنجد أننا لابد أن ندخل تعديل آخر على ما نستهلكه من أقسام الأغذية المذكورة في النقطة الأولى بمعنى أننا الآن سوف ننتقي أغذية معينة من كل قسم وليس أي غذاء من هذا القسم لمجرد إنتسابه إليه ، فمثلاً سنأكل هذه الأنواع من البروتينات و نمتنع قدر المستطاع عن هذه الأنواع ويسري نفس الكلام على قسم الدهون والسكريات والنشويات (تعديل كيفي) 

والآن سنزودكم بوصفة من النصائح الغذائية العامة التي تمكنك من تحقيق الأهداف التي ذكرناها ، أما إذا أردت أن تحول هذه النصائح إلى قائمة من الأغذية أو إلى نظام غذائي ، فعليك بإستشارة أخصائي التغذية:   

۱. أكثر ونوع من الخضروات والفاكهة وخاصة الملون منها لأنها:

أولاً: تستطيع أن تحصل منها على غذاء كامل ومتوازن العناصر (تحقق الهدف ۱)

ثانياً: تملأ الخضروات المعدة فتشعرك بالشبع وفي نفس الوقت فهي لا تمد الجسم بعدد كبير من السعرات الحرارية (تحقق الهدف ۲)

 

ثالثاً: ستحصل على قدرجيد من مضادات الأكسدة (إنظر مقال “مضادات الأكسدة” بالعدد الأول من نشرة عشرين حتى السبعين) التي تساعد الجسم على التصدي والتخلص من المواد الضارة وستحصل أيضاً على قدر من الألياف التي تنشط حركة القولون بالإضافة إلى حصولك على الفيتامينات والأملاح . للحصول على قدر كافي من مضادات الأكسدة حاول أن تختار وتضيف إلى طعامك الأنواع من الخضروات والفاكهة ذات الألوان الزاهية والمزركشة فهذه الأنواع بالذات تحتوي على نسب عالية من مضادات الأكسدة ونحن ننصحك بالتالي أن تختار ألوان طعامك كما يختارها الأطفال فهم بطبيعتهم يميلون إلى تفضيل الألوان الزاهية والمزركشة في لعبهم وطعامهم وحياتهم (تحقق الهدف ۳)

رابعاً: ستحمي جسمك من عدد من الأمراض كالضغط و أمراض القلب والمياه البيضاء حيث أن الدراسات أثبتت قلة نسبة الإصابة بهذه الأمراض في الأشخاص الذين يأكلون كميات كبيرة ومتنوعة من الخضروات والفاكهة يومياً، ولكن أية خضروات أوفاكهة بالتحديد أوتوليفات منها غير معروف حتى الآن (تحقق الهدف ۳)

 

۲. تناول السكريات والنشويات الأفضل والبروتينات الأفضل والدهون الأفضل

السكريات والنشويات الأفضل هي الخضروات والفاكهة والحبوب

البروتينات الأفضل هي الأسماك والدجاج و البيض و بعض المكسرات البقول ومنتجات الألبان

الدهون الأفضل هي الزيوت النباتية كزيت الذرة وزيت الزيتون . من المفضل الإقلال من الأغذية التي تحتوي على نسب عالية من الدهون الحيوانية كاللحم الدسم و السمن والزبد ومنتجات الألبان كاملة الدسم. من المهم أيضاً محاولة الإمتناع أوعلى الأقل الإقلال مما يسمى بالدهون المهدرجة   hydrogenated fats وهي موجودة بأنواع كثيرة من البسكويت الجاهز (إنظرقائمة المحتويات ونسبها على العبوة قبل الشراء) وأيضاً في وجبات المطاعم المقلية والتي يطلق عليها “الوجبات السريعة 

 

۳. تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم والفيتامين د: وتتضمن الأسماك ومنتجات الألبان والأجبان والبروكلي

٤. لا تكثر من الملح في الطعام

٥. إشرب ، إشرب ، إشرب ….. مياه ، مياه ، مياه

ثانياً: نصائح عامة عن كيفية تناول الطعام

 

تناول وجبة الإفطار

كل ببطء

لا تأكل وأنت تتكلم مع أحد أو وأنت تشاهد التلفاز

لا تشرب مياه أو أي مشروب بكميات كبيرة أثناء تناول الطعام

لا تشرب أكثر من ثلاث شربات من الماء فقط بعد الوجبة

تناول الطعام الحلو بعد تناول طعام الوجبة بساعة أو ساعتين

العودة إلى لأول الصفحة


الطريقة الخامسة

الطبيب صديقي

من الضروري الذهاب إلى الطبيب من أجل إجراء الكشف الطبي والفحوص الطبية الدورية للتأكد من أن كل شئ على ما يرام حتى وإن كنت لا تشكو من أية أعراض

قد لا يجد الكثير منا الذهاب للطبيب بصفة عامة شيئاً ممتعاً ، ولكن يجب أن تعلم جيداً أن الذهاب للكشف الطبي الدوري إن لم يكن سبباً جعله الله لسنوات لك من العمر فإنه ولا شك سيكون سبباً جعله لسنوات أكثر صحة وأقل متاعب

وهناك قائمة معروفة ومتفق عليها من الفحوص والأشعات اللازم إجرائها لكل جنس من الجنسين وفي كل مرحلة عمرية وللمزيد من المعلومات ننصح بمراجعة عيادات طب الأسرة أو الأمراض الباطنية العامة.

العودة إلى لأول الصفحة

الطريقة السادسة

إبرة عند اللزوم

كلنا نعرف جيداُ إصطلاح مسكن عند اللزوم ويكون اللزوم المقصود هنا هو وجود ألم ويكون المسكن الموصوف عادة يكون قرصاً من أقراص العقاقير المسكنة ، ولكننا ننصحك هنا بإبرة إخرى (وهي ليست مسكنة) عند لزوم آخر (وهو ليس وجود ألم)  …..فما هوهذا اللزوم وما هي هذه الإبرة؟

اللزوم هنا هو:

بلوغك سن معين

سفرك إلى بلد معين أو للحج مثلاً

تفشي وباء معين

والإبرة المقصودة هنا طبعاً هي التطعيمات اللازمة حسب توصيات الطبيب وهي بلا شك إجراء بسيط إلا أنه قد يقيك تبعات من المرض والأوبئة أنت في غنى عنها. وللمزيد من المعلومات ننصح بمراجعة عيادات طب الأسرة أو الأمراض الباطنية العامة.

العودة إلى لأول الصفحة

الطريقة السابعة

ماذا تفعل لو أصبت بمرض

على الرغم من أن بعض ما سنذكره هنا يبدو بديهياً للبعض إلا أن عدد غير قليل من المرضى لا يفعلونه:

أولاً: إستشير طبيب ، فهو الشخص الوحيد المخول للتعامل مع الأعراض والأمراض وليس أي شخص آخر

ثانياً: إستشير طبيب متخصص، فإذا كانت شكواك طفج جلدي فإن طبيبك طبيب الأمراض الجلدية وليس طبيب الأطفال الذي يعالج أولادك من السعال على إعتبار أن كلهم أطباء

ثالثاً: كن مرتباً وواضحاً في وصف شكواك للطبيب وإعلم أن شكوى المريض ووصفه للأعراض هي أهم ما يحتاجه الطبيب للتشخيص وليست الفحوص المعملية والأشعات هي الأساس كما يظن الكثير. مثال: هناك فرق كبير جداً بين أن تذكر للطبيب أنك تشكو من آلام بالبطن مثلاً منذ عشرة أيام وبين أن تذكر له أنك تشكو من آلام بالبطن منذ فترة. أليس أسبوع فترة وشهر فترة وعام فترة وعشرة أعوام فترة؟

رابعاً: إسأل ، إسأل طبيبك عن تشخيصك وعن أسباب مرضك  وعن خطة العلاج فأنت جزء أساسي من العملية العلاجية

للمزيد: إقرأ مقال: تسعة عشرة نصيحة عند إستشارة الأطباء

العودة إلى لأول الصفحة


الطريقة الثامنة

تسلق الجبال والقفز بالمظلات

إنه وبلا شك شئ رائع أن تتغلب على إرتفاع جبل شاهق وتقف فوق قمته وأنت منتصر ومستمتع بالنظر إلى العالم من تحتك وأجمل منه أن تقفز بمظلة من طائرة وتسبح في السماء حتى تهبط إلى الأرض……

قد يكون هناك شخص ما يهوى تسلق الجبال ويمثل تسلق الجبال له الهواية والمتعة التي لا تضاهيها أية هواية أخرى ، فهذه الفقرة غير موجهة لهذا الشخص وندعو له بالسلامة…

ولكن لنفترض أن شخصاً ما آخر شغوف بتسلق الجبال وشغوف أيضاً برياضة التنس ، كلاهما سيان في درجة حبه وشغفه بهما ، ونعلم جيداً أن فرصة الإصابات وربما أيضاً الوفاة في أثناء تسلق جبل هي أعلى بكثير جداً منها في أثناء ممارسة رياضة التنس ، فما الداعي إذاً لتسلق الجبل إذا كان هناك تنس؟

هل تعلم أنه حسب الإحصائيات العالمية أن أكثر أسباب الوفاة بالمرحلة العمرية من ۲٥ إلى ٤٤ هي الحوادث يليها السرطان يليهما أمراض القلب؟

وأن أكثر أسباب الوفاة بالمرحلة العمرية من ٤٥ إلى ٦٤ هي السرطان يليه أمراض القلب يليهما الحوادث؟

فما الداعي إذاً للقفز بالمظلة أو السباق بالدراجات البخارية إذا كان هناك كرة القدم وكرة السلة والسباحة؟

إن جسم الإنسان إختراع رائع حقاً وسوف يحاول دائماً أن يعمل بكفاءة طالما أنك تبتعد به عن المخاطر والمتاعب التي لا داعي لها وعلى هذا فمن الضروري أن تتبع كل تعليمات وإجراءات الأمن والسلامة في حياتك اليومية وليس فقط في إختيار الهواية أو الرياضة التي تمارسها ويتتضمن ذلك مثلاً ربط الحزام أثناء القيادة والقيادة بحرص وعمل إحتياطات الأمان والسلامة الضرورية بالمنزل والمتعلقة مثلاً بالكهرباء وأنابيب الغاز ومن المفضل أيضاً أن تتعلم وتعلم كل من بالمنزل ماذا سيفعلون لو وقع حريق مثلاً أو لو حدث زلزال.

بالمناسبة هل تعرف أيضاً ماذا ستفعل لو حدث سونامي؟ أنه شئ لابد أن تفعله بأسرع وقت فقد لا يكون هناك وقت وهو شئ يجب أن تعرفه جيداً من الآن وقد تكون هذه هي الفرصة الوحيدة لك لمعرفته ….. حسناً…إذا حدث سونامي فسوف ، وبكل ما يتأتى لك من سرعة فليس هناك وقت ، سوف تقول: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وإترك الباقي للسونامي.

العودة إلى لأول الصفحة

الطريقة التاسعة

نقطة ومن أول السطر

في الحرب العالمية الثانية ، كان تشرشيل لا يصاب بالإرهاق أبداً. لماذا؟

لأنه كان يضع نقطة ثم يكتب من أول السطر….فكيف كان ذلك؟

لاحظ المسؤلون والضباط بالجيش البريطاني في أثناء الحرب العالمية الثانية أنه كلما ذهب أحد منهم إلى تشرشل رئيس وزراء بريطانيا أو إتصل به في أي وقت على مدار اليوم فإنه يجده مستيقظاً ومستعداً لتلقي الأنباء الجديدة وإتخاذ القرارات ، لم يصدف أن أحداً أبداً أخبرهم أنه نائم أوطلب منهم الإنتظار لأكثر من دقائق معدودة. فماذا كان يفعل تشرشل؟

كان يضع نقطة ثم يكتب من أول السطر عشرات المرات يومياً؛ كان يقسم عمله اليومي وهو بلا شك كثير إلى عدد من المهام الصغيرة الكثيرة أيضاً وكلما فرغ من عمل منها في نصف ساعة أو ساعة فإنه كان يستلقي ويغمض عينيه وينفصل عن العالم لبضع دقائق ليعود بعدها لمواصلة العمل لنصف ساعة أخرى وهكذا……

كيف نطبق نظرية “النقطة ومن أول السطر”: 

إبدأ يومك بنقطة ، أي إجلس لمدة خمس دقائق مع نفسك قبل أن تستهل نشاطاتك اليومية

إذا إنتهيت من أول مهمة أو مهمتين في يومك وطمعت في أن تنجز الثالثة علماً بأن ذلك سوف يشعرك بإرهاق في منتصف النهار فالأبدى أن تتوقف لتحصل على ثاني نقطة في يومك لمدة عشرة إلى خمسة عشرة دقيقة ثم تبدأ في إنجاز المهمة التالية وهكذا

من المفضل أن تحصل على نقطة كبيرة ، أي نصف ساعة على الأقل ، في منتصف النهار فبها يصبح يومك بمثابة يومين صغيرين وتشعر بقدر أكبر من النشاط وأنت تستهل اليوم الصغير الثاني

عدد النقاط التي ستحتاج إليها طبعاً يوازي حجم عملك ومسؤلياتك

العودة إلى لأول الصفحة

الطريقة العاشرة

أحدث تغييراً في العالم الذي تعيش فيه للأفضل

قد نتعرض في حياتنا لأنواع مختلفة من المنغصات أوالضغوط والتي قد تتسبب لنا في  حالات من القلق

يؤثر القلق علينا وعلى حياتنا بطريقتين:

بطريقة مباشرة: فهو يجعلنا نشعر بتوتر مستمر، ويؤثر على نومنا وقد يصيبنا بآلام بالجسم ويجعلنا نبدو أكبر من سننا الحقيقي ويؤدي إلى إضطرابات بالقولون وأمراض القلب بالإضافة إلى أنه سيؤثر سلباً على كل من حولنا بالمنزل وبالعمل.

بطريقة غير مباشرة: أحياناً يؤدي إلى البدء في ممارسات وعادات سيئة كالتدخين و تناول الطعام بكميات كبيرة وبشراهة مما يؤدي إلى زيادة الوزن

ونحن هنا لن نتناول أو نتعرض لكيفية حل المشاكل التي تواجهنا فهذا أمر خارج عن مجالنا ولكننا سنطرح خطوط عريضة مضمونة للتعامل مغ القلق أياً كان سببه ولتخفيف تأثيراته السلبية على حياتنا:

كن دائماً على علاقة بخالقك: فهذه أضمن طريقة ليس فقط للتعامل مع القلق ولكن أيضاً لمساعدتك على التفرقة بين ما يصح أن يقلقك وما لا يصح أن يقلقك في المقام الأول

 

حاول أن تحدث تغييراً في العالم الذي تعيش فيه للأفضل: حتى وإن كان هذا التغيير لا يمت لما يؤرقك ويضايقك بصلة. ساعد أحد ، أسعد أحد ، تطوع  ، تبرع …..

وإذا كنت تجد صعوبة بالغة في مساعدة أو إسعاد العالم من حولك فعلى الأقل حاول ألا تكون سبباً في إتعاسه فإن ذلك سيزيد من وطأة ما تعانيه من الضغوط النفسية

 

أقراص أسبرين للقلق: هل سمعت عن أقراص أسبرين للصداع؟ إنها قرص أسبرين على نصف كوب ماء. هل تعلم أن هناك أيضاً أقراص أسبرين للقلق؟ إنها قرص رياضة على نصف ساعة وقت… نعم ، إن ممارسة الرياضة هي أفضل ما يمكن أن تتعاطاه لتسكين القلق فالجسم يفرز في أثناء ممارسة الرياضة مواد تعرف بإسم الإندورفينس وهي ذات تأثير قوي في شعور الإنسان بهدوء الأعصاب ولو لعدة ساعات بعد ممارسة الرياضة.    

العودة إلى لأول الصفحة

الطريقة الحادية عشر

الإقتناع بالفكرة وحده لا يكفي

فوائد الرياضة كثيرة وأهمها التغلب على الإرهاق الذي قد تعاني منه ، وإنقاص الوزن ، وتحسين لياقتك البدنية ، والحماية من أوالمساعدة على التحكم في ضغط الدم المرتفع والسكري ومستوى الدهون بالدم وهشاشة العظام وأمراض القلب والإكتئاب والقلق ومرض الزهايمر.

 

ونحن جميعاً نتفق على أن ممارسة الرياضة فكرة عظيمة وأنها تعود على ممارسيها بالفوائد الكثيرة ، ولكن يبدو أن هذا الإتفاق أوالإقتناع وحده لا يكفي فهولم يحرك إلا عدداً قليلاً منا لممارسة الرياضة.

 

يمكنك البدء في ممارسة الرياضة بالمشي وهو أضعف الإيمان ولكن قبل أن تبدأ عليك أن تعلم أهم المقومات التي تحتاج إليها لكي تبدأ في ممارسة رياضة المشي وهي نوعان من المقومات، أساسية وثانوية…

مقومت أساسية: تتضمن الإقتناع بأهمية الرياضة في يومك وحياتك يضاف إلى هذا الإقتناع القيام بتخصيص وقت لها يومياً والإستمرارفي توفيره

مقومات أخرى ثانوية: حذاء رياضي للمشي ، مكان للمشي سواءً خارج أو داخل المنزل

 

السرعة المناسبة:

أسرع بقليل من السرعة العادية للمشي التي تعودت عليها

 

المدة المناسبة:

علي الأقل ثلاثون إلى خمسة وأربعون دقيقة أربعة أيام أسبوعياً

العودة إلى لأول الصفحة

الطريقة الثانية عشر

الحل البديل موجود دائماً

إذا كنت تستطيع الجري فإن فرصتك كبيرة في الحصول على فوائد صحية لا حصر لها إذا ما مارست هذه الرياضة يومياً بإنتظام

 

إذا كنت لا تستطيع الجري ، فإن فرصتك أيضاً كبيرة في الحصول على فوائد صحية كثيرة إذا إستعضت عن رياضة الجري برياضة المشي 

 

وإذا كنت لا تستطيع المشي خارج المنزل أو على الممشي الكهربائي ، فيمكنك إستخدام المشاية أو العصا للمساعدة وأعلم أن المشي يجلب مشي أكثر وأن الجلوس يجلب جلوس أكثر

 

وإذا كنت لا تستطيع المشي بمساعدة المشاية أو العصا، فيمكنك السباحة ، فهي تمرين عظيم لكل عضلات الجسم وقد تساعدك مع الوقت وتؤهلك للمشي مرة أخرى

 

وإذا كنت لا تستطيع السباحة ، فيمكنك المشي بالمسبح وأنت ممسك بحافته فالمشي بالمياه يفيدك بطريقطين ، الأولى أن وزن جسمك يكون أقل بالمياه فيسهل على رجليك حمله والثانية أن مقاومة المياه للساق وأنت تتقدم بالمسح أثناء المشي تساعد على تقوية عضلات الساق.

العودة إلى لأول الصفحة

الطريقة الثالثة عشر

أطفئ التلفاز وأضف ساعات إلى عمرك

التلفاز جهاز عظيم فنحن نتعرف من خلاله بالصوت والصورة على ما يحدث في كل أنحاء العالم ونحن جالسين بمنزلنا على الأريكة ونشاهد أيضاً ونتعلم أشياء كثيرة وجديدة من خلال برامجه المختلفة إلا أنه ، وكلنا نعلم ذلك، سلاح ذو حدين فقد تنقلب فوائده إلى أضرار عند البعض منا الذين يجلسون أمامه يومياً لعدد كبير من الساعات ولا يكون في مشاهدتهم لبرامجه أي إنتقاء أو إختيارونحن نخص هؤلاء الإخوة بالذات بالنصيحة في هذه الفقرة. 

حتى اليوم لم يقوم باحث بعمل دراسات على العلاقة المباشرة بين جهاز التليفزيون والصحة ولكن كلنا، ودون الحاجة إلى دراسات نعلم أن:

  • ·        مشاهدة التليفزيون تجعلك تجلس ساكناً وبلا حركة لفترة طويلة فتزيد من فرصة زيادة وزنك
  • ·       معظم الذين يشاهدون التليفزيون يأكلون بالفعل وهم يشاهدونه وبذلك تتضاغف فرصة زيادة وزنهم مرتين 
  • ·        مشاهدة التليفزيون تجعلك معزول إجتماعياً عمن حولك بما في ذلك الذين يعيشون معك بالمنزل لأنكم جميعاً تشاهدون ولا تتكلمون
  • ·        مشاهدة التليفزيون ، وخاصة عندما لا تكون خاضعة لخطة وإختيارلما يشاهده البعض ، مليئة بالأحداث والأفلام التي قد تزيد من التوتر الذي يعانون منه
  • ·        وأخيراً وهذا هو الأهم فإن مشاهدة التليفزيون تمنعك من عمل أشياء أخرى أكثر إفادة….هل تعلم أن الشخص العادي يشاهد التليفزيون في المتوسط لمدة أربعة ساعات يومياً أي ثمانية وعشرين ساعة أسبوعياً أي حوالي ألف وأربعمائة ساعة سنوياً ، فلو أننا إستثمرنا كل هذا الوقت في الرياضة مثلاً أو القراءة أو الأعمال التطوعية أو التواصل مع أسرنا …..

العودة إلى لأول الصفحة

الطريقة الرابعة عشر

عقلك…إما تستعمله وإما أن تفقده

إذا قام شخص ما بممارسة رياضة رفع الأثقال منذ الشباب وحتى يبلغ سن الخمسين مثلاً فمن المؤكد أنه سيتمتع بقدر ورصيد من القوة والمقدرة الجسمانية أعلى بكثير من أقرانه الذين لم يستثمروا الوقت والجهد على النحو الذي قام هو بإستثماره.

ما سيحدث لعضلات جسمك وأنت تتقدم بالعمر إذا ما قمت بتمرينها بإستمرار منذ الشباب هو تماماً ما سيحدث لعقلك أيضاً لو أنك إتبعت نفس السياسة معه ، فلو أنك إستثمرت وقتاً وجهداً وأنت بمرحلة شبابك في تمرينه وتنشيط ذاكرته فإن ذلك سيساعد على خلق نوع من الإحتياطي الذهني يساعدك على الإحتفاظ بتركيزك وذاكرتك عندما تتقدم بالعمرفي حين أن إهماله يؤدي إلى تدهوره المبكر

وهناك العديد من التمرينات التي يمكنك القيام بها لتمرين عقلك وذاكرتك منها:

أولاً: الكلمات المتقاطعة وكذلك لعبة السودوكو وتجدهما عادة بالكثير من الجرائد والمجلات

ثانياً: بعض ألعاب الكمبيوتر التي تساعد على إختبار التركيز والذاكرة

ثالثاً: تذكر يومياً في المساء كل الأحداث التي حدثت في يومك بالتفصيل الممل ليس لهدف مراجعة ورصد ما تعلمته في يومك ولكن لتنشيط وزيادة حدة ذاكرتك وعلى هذا فإن تذكرك لما وقع عليه نظرك من المشاهد مثلاً في طريقك إلى ومن المسجد بعد صلاة الفجريكون ذا دلالة كبيرة على مدى قوة ذاكرتك ويتتضمن ذلك ملاحظتك لمكان سيارتك بالتحديد وأنت تمر أمامها وتذكرك لصوت أجهزة المكيف الدائرة وأنت تمر بجوار منازل الجيران في طريقك إلى المسجد وكذلك تذكرك للقط الأبيض الذي مشى إلى جانبك بضع خطوات عله يحصل منك على طعام إلى آخره

رابعاً: رتب عملية إدخال المعلومات إلى ذاكرتك لتحفظ بها حتى يسهل عليك إستدعائها من بنك المعلومات الخاص بك (أي تذكرها) بسهولة. إن للعقل قدرة فطرية على ترتيب المعلومات قبل إدخالها إلى مكتبته الخاصة للتخزين حتى يسهل عليه إيجادها وإستحضارها فيما بعد وإليك مثال على ذلك: إقرأ الكلمات الآتية (ركبة – شعر – أذن – قدم – معدة – رئة – عين – طحال – رقبة). لو طلبنا من شخص بعد أن قرأ هذه الكلمات أن يعيدها علينا بدون الإلتزام بالترتيب الذي كانت عليه عندما قرأها ، فكيف سيعيدها؟ في الأغلب سوف يبدأ بأعضاء الرأس (شعر ، عين ، أذن)  ثم ينزل إلى (رقبة) يليها (رئة) ثم (معدة  ، طحال ) وأخيراً (ركبة ، قدم). لاحظ هنا أن العقل هو الذي قام بعمل هذا الترتيب بالفطرة بعد أن رسم صورة تخيلية لجسم الإنسان. هذه هي الطريقة التي يعمل بها العقل وهذا ما نفعله عندما نخزن المعلومات. تستطيع أن تقوم بتطوير هذه الطريقة لتطبقها على ما هو أعقد بكثير من ترتيب أعضاء الجسم كما فعل توني بوزان صاحب كتاب ‘خرائط العقل’ والتي توضح كيف أنك بإستخدام هذه النظرية وبتدريب نفسك على تطبيقاتها تستطيع أن تقوم بتلخيص وتقليص كتاب كامل إلى صفحة واحدة. وهناك العديد من المواقع الآن على شبكة الإنترنت التي تقوم بشرح هذه النظرية بالتفصيل وكيفيات تطبيقاتها في أوجه الحياة المختلفة. 

خامساً: إقرأ ، إقرأ ، إقرأ ، كتب كثيرة ومختلفة المواضيع

سادساً: إسعى لتعلم شيئاً جديداً كلما كانت هناك فرصة كبرنامج كمبيوتر مثلاً أو كيفية الإهتمام بنباتات الزينة

سابعاً: إذا كنت تعاني من الإكتئاب ، فمن الضروري إستشارة طبيب ومعالجته فإن الإكتئاب من أهم أسباب تدهور الذاكرة

ثامناً: لا تنسى الرياضة والغذاء الصحي مع الحرص على الأطعمة التي تحتوي على الأحماض الدهنية “أوميجا3” كالأسماك و زيت كبد الحوت والبيض.

تاسعاً: لا تنسى أن تعطي ذهنك سبعة إلى ثمانية ساعات من الراحة يومياً: أي لا تنسى أن تنام

العودة إلى لأول الصفحة


Leave a Reply